كنيسة سيسترن في تركيا مقصد ملايين السائحين

كنيسة سيسترن تعد من أكبر الكنائس التي تم تشييدها في إسطنبول، تم تشييدها خلال القرن السادس، تشير هذه الكنيسة إلى مدى اهتمام تركيا بالعبادات كما أنها من المعالم التاريخية المميزة التي تم تأسيسها في تركيا، تدل على التاريخ العريق للدولة، في هذا المقال سوف نوضح كل المعلومات التي توضح أهمية هذه الكنيسة ومتى تم إنشائها والأحداث التي كانت تدور في ذلك الوقت.

تاريخ كنيسة سيسترن 

كنيسة سيسترن

كنيسة سيسترن في اسطنبول من أهم دار العبادات الموجودة في تركيا حيث إنها كنيسة مختلفة عن باقي الكنائس من حيث التاريخ والطريقة التي تم إنشائها بها، هي كنيسة تم تأسيسها أثناء العهد البيزنطي أثناء الفترة التي كانت بها الدولة البيزنطية أكثر قوة وازدهارًا وكان ذلك في عهد السلطان أحمد الأول، الماء الذي كان يتم حفظه داخل هذه المدينة قاموا بنقله الآن الىغابات بعيدة والتي يطلق عليها بلغراد وهي غابات تبعد عن المدينة بمقدار 19  كم، لكي تتمكن من دخول كنيسة سيسترن في اسطنبول لابد من هبوط 52 درجة كاملة، كما أنه من الضروري أن تقوم باتباع المسار الخشبي الذي سوف يكون أمامك بعد الانتهاء من هبوط الدرج، يجب عليك التحقق من رأسي ميدوسا الغامضين المستخدمين كأعمدة أسفل العمودين في الركن الشمالي الغربي، لم يُعرف بعد أين تم نقلهم، أو مكان إخراجهم، أو لماذا انقلب أحدهم رأسًا على عقب بينما وقف الآخر، يوجد عمود بتصميم دمعة في المنتصف، لا يجب عليك أن تفوّته، تضم كنسية سيسترن ما يقارب 336 عمودًا، خزان الماء مثل قصر مدفون في التربة، بعد حوالي مائة سنة، سمعت الإمبراطورية العثمانية عن ذلك بعد عام واحد من سقوط القسطنطينية،  وصفوها بأنها غارقة، بيير جيل عالم لغوي اكتشف الحالة النسيجية.بمعاونة المخطوطات العريقة جدا. 

معالم كنيسة سيسترن في اسطنبول

يوجد الكثير من المعالم التي تتميز بها كنيسة سيسترن في اسطنبول مثل عصافير ميدوسا حيث تشتهر بركة القاعة الرئيسية برأسها ورأس ميدوسا رأسًا على عقب. ويستخدم هذان الرأسان الضخمان “ميدوسا” كملفات في الزوايا البعيدة للخزان، كما أنهما المميزات الأكثر جاذبية للخزان والتي تعد من أهم الأشياء التي تم تأسيسها داخل كنيسة سيسترن.
تحتوي بركة القاعة الرئيسية على الكثير من المفاجآت لا تنس التقاط صور لنحت ميدوسا، قم برمي عملة معدنية في المسبح وتمنى أمنية في التجربة خزان صهريج الخاص بك.
تم أخذ أحجار كنيسة سيسترن في اسطنبول  من المعابد التي تم تدميرها، حيث أن جميع الأعمدة التي توجد داخل كنيسة سيسترن السياحية تحتوي على زخارف وتصاميم مميزة وذات فكرة أو يحمل كل منها إشارة الىحدث تاريخي قام في هذا المكان بالتحديد، كما أن النظر إليهم وكذلك النظر  الىالماء الذي يوجد داخل كنيسة سيسترن السياحية يضفي مشهد جذاب ومتميز يشير الىالطبيعة الساحرة، كذلك السير على المسارات الخشبية، كذلك الأعمدة المختلفة التي تتواجد على مدار كنيسة سيسترن بشكل كامل، وأيضًا رؤساء الأعمدة، أما التماثيل فتتواجد بشكل منتظم يشير الىالدقة والإتقان في التصميم وكذلك الرقي ومن أشهر هذه التماثيل هو تمثال ميدوسا.
تمثل كنيسة سيسترن الى جانب كنيسة آيا صوفيا أهمية كبيرة بالنسبة للسياحة في تركيا كما أنها تعد من أهم الأماكن التي يقصدها الكثير من السائحين ويرغبون في مشاهدتها بشكل كامل والتقاط العديد من الصور لها، ومعرفة تاريخها العريق الذي يضيف الكثير الىالتاريخ الحضاري العظيم لتركيا بما تضمه كنيسة سيسترن من أهداف دينية وحضارية مرموقة، لذلك فإذا كنت ترغب في زيارة تركيا فإن كنيسة سيسترن من الأماكن التي لا يجب تجاوزها أبدًا كما أنه من الأفضل البدء بها.

أهداف تأسيس كنيسة سيسترن 

تم تأسيس جزيرة سيسترن في اسطنبول التي تقع في  شبه الجزيرة وذلك من أجل توفير أكبر قدر من الماء من أجل القصر الخاص بالإمبراطور جستينيان، لذلك امر قصر الامبراطور بتأسيس كنيسة سيسترن على مساحة كبيرة للغاية قد تصل الى9800  متر، كما أن الحوض الخاص بالكنيسة يعد من أكبر الأحواض داخل إسطنبول، كما أن التماثيل الخاصة بالرئيس ميدوسا من أهم الركائز في داخل كنيسة سيسترن في اسطنبول ويتم ترميم هذه التماثيل باستمرار حتى الآن ومنذ زمن العثمانيين، وتم افتتاح كنيسة سيسترن لجميع المواطنين في عام 1987 ، لذلك تستحق كنيسة سيسترن في اسطنبول الزيارة  ومعرفة تاريخها العظيم ورؤية جمالها الساحر، تقع هذه الكنيسة في مكان قريب جِدًّا من المتحف الملقب ب آيا صوفيا وتعد من أكثر المؤسسات الساحرة التي تشييدها في إسطنبول كما أنه يعد خزانًا عملاقًا من أجل المياه الجوفية التي تجد تحت الأرض بشكل أساسي، كما أنه يحتوي على 100.00 من الماء المخزن تحت الأرض، كما أنه توجد أسطورة يونانية تشير الىأن التماثيل الخاصة بالرئيس ميدوسا كانت تقوم بدور كبير في حماية كنيسة سيسترن ولكنها أسطورة غير مؤكدة حتى الآن ويوجد الكثيرمن الأساطير الأخرى التي تتعلق بهذه الكنيسة والتي تقصد التماثيل بشكل كبير، ولكن في الحقيقة معظم الأشخاص يقومون بزيارة الكنيسة من أجل رؤية التماثيل والتقاط الصور لهم. 

أهمية الكنائس في تركيا في اسطنبول

يوجد داخل تركيا الكثيرمن الكنائس التي تم تشييدها سواء كانت قديمة أو حديثة فهي دولة تهتم بالعبادات بشكل كبير وتحترم الأديان، فهي تحقق العدل بين الأشخاص، تهتم دولة تركيا بإنشاء الكنائس بالرغم من كونها دولة إسلامية فهذا من أهم الدلالات على كونها دولة تحمل ثقافي ولديها احترام لجميع الأديان وكذلك لجميع الأشخاص بمختلف أديانهم ومن أمثلة الكنائس التي قامت تركيا بتشييدها: كنيسة سيسترن، آيا صوفيا  التي تحولت الى مسجد يقع في اسطنبول المعروف على المستوى العالمي الذي يتم وصفه بالجوهرة الخاصة بالعمارة في العصر البيزنطي، كما أنه يعد واحد من أفضل وأكثر الأماكنتميزًا على مستوى العالم من حيث الدقة في تأسيس المباني والتزيين من الداخل والزخرفة والعمل بكل إتقان من أجل الحصول على هذه الدلالة التاريخية المميزة وتُعرف هذه الكنيسة بأنها تم تحويلها الىمسجد ثم الىمتحف في آخر الأمر وتم هذا الأمر بهدف تقديمه الىالإنسانية كما أنه يعرف أن في هذه الآونة كان هناك الكثير من الجدل حول هذا المتحف وكثرت التساؤلات عن أسباب تحوله بهذا الشكل والآن يعد من أهم الوجهات السياحية في مدينة إسطنبول حيث يقوم سَنَوِيًّا باستقبال عدد ضخم للغاية من مختلف للدول لمشاهدته ومعرفة التاريخ الخاص به لذلك لابد من زيارته عند الذهاب إلى تركيا. 

زيارة كنيسة سيسترن 

عند التخطيط للقيام بزيارة إلى دولة تركيا يجب التوجه إلى كنيسة سيسترن الرائعة والتي يتحدث عنها كل من يقوم بزيارتها، وذلك لما تتمتع به من فن عظيم في البناء والتأسيس وكذلك المساحة الكبيرة التي تم تشييد الكنيسة عليها فهي تحمل الكثير من المعاني التي تشير إلى عظمة دولة تركيا وتاريخها العريق.
في نهاية المقال، نكون قد تحدثنا عن جميع المعلومات التي تتعلق ب كنيسة سيسترن وأهميتها التاريخية، ومحتوياتها من الداخل وأهداف تأسيسها، نرجو ان يكون هذا المقال قد حصل على إعجابكم ونرجو أن يتم نشره على جميع مواقع التواصل الاجتماعي من أجل استفادة الجميع.

شاهد أيضاً

أشهر المعالم السياحية في اسطنبول

 تُعد تركيا دولة سياحية بامتياز؛ تعج بالمعالم السياحية بمختلف مُدنها، وواحدة من أهم المُدن السياحية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *